فن

شاكيرا تشنّ هجوماً على السلطات الإسبانيّة واحتمال سجنها لثماني سنوات

شنّت النجمة العالميّة شاكيرا هجوماً شرساً على السلطات الإسبانية قبيل محاكمتها بتهمة التهرب الضريبي التي قد تؤدي إلى سجنها لمدّة 8 سنوات إذا ما ثبتت التهم.

وكانت السطات القضائية في إسبانيا قد أعلنت في أيلول (سبتمبر) الماضي إحالة النجمة الكولومبية بشكل رسمي إلى المحاكمة بتهمة الاحتيال الضريبي.وأفادت صحيفة “الباييس” الإسبانية، بأنّ الادعاء الإسباني يطالب بمعاقبة النجمة الكولومبية بالسجن ثماني سنوات وبدفع غرامة تتجاوز 23 مليون يورو (أي 23,51 مليون دولار) إذ تزعم السلطات الإسبانيّة أنّها تخلّفت عن سداد حوالي 14.5 مليون يورو كضريبة عن عامي 2012 و2014.

ورداً على ذلك، تقول النجمة في بيان أصدرته إنّها تتعرض للاضطهاد من قبل السلطات الإسبانيّة واتهمت وزارة الخزانة الإسبانية باستخدام “أساليب غير مقبولة للإضرار بسمعتها وإجبارها على التوصل إلى اتفاق تسوية”.

وأصرّت النجمة أنّها لا تنوي عقد أي اتفاق أو قبول أي تسوية وستمثل أمام المحكمة. وسبق لها أن رفضت في تموز (يوليو) تسوية عَرَضَها عليها المدعي العام الإسباني.

وأوضح متحدث باسم النجمة أنّها شعرت وكأنّ مصلحة الضرائب الإسبانيّة تتهمها بالكذب بشأن الإقامة خارج إسبانيا في الفترة التي زُعم أنّها تهرّبت من دفع الضرائب من دون أي دليل.

وكان المدّعون قد زعموا في وقت سابق إنّ الفنانة البالغة من العمر 45 عاماً سجّلت مكان إقامتها في الباهاماس، علماً أنها كانت مقيمة في إسبانيا حينها. وبحسب القوانين الإسبانية، يعتبر كلّ من يقضي أكثر من 183 يوماً في البلاد مقيماً إسبانياً، وبالتالي يتعيّن عليه دفع الضرائب.

musicnation

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى